Menu

وسائل تحقق نتائج مذهلة

هكذا تجلب السعادة لنفسك طول العمر وبشكل فوري

إندبندنت-إندبندنت

لا شك أن الكثير من الناس يبحثون عن سعادتهم في الحياة، وتختلف طرق البحث والحصول على السعادة من مجتمع لآخر، لكن العديد من الدراسات أثبتت أن هناك بعض العادات المشتركة بين البشر والتي تؤثر بشكل مذهل في جلب السعادة إلي النفس بطريقة سهلة وبسيطة

فإذا حصل وأن عانيت من مزاج متعكر وضيق نفسي ومشاعر سلبية، فلا مفر من التعرف على هذه العادات، ومحاولة التعود على ممارستها في حياتك اليومية والتمتع بحياة هادئة ومستقرة.

تشير الكثير من الدراسات أن الاستماع إلى الموسيقى التي تعكس جو التفاؤل له دور مهم بتحسين حالة الشخص الذهنية .

كما أثبتت الدراسات أن المشي السعيد، وهو محاولة الشعور بالسعادة من خلال الإيحاءات لنفسك وحركة جسدك واستحضار مبهجات الحياة، يمكن أن تنقل الشخص نقلة نوعية تجاه المشاعر الإيجابية، كما أثبتت بعض الدراسات أن هذه التجربة وما يصاحبها من رفع الكتفين للخلف ورفع الذقن للأعلى ونفخ الصدر للخارج سيحدث فرقا جوهرياً.

من جانب آخر أثبتت أبحاث جعلت السعادة محور حديثها مفعول الابتسامة السحري على الشخص،  حيث أن الابتسامة ولو كانت بِتَصنع يمكن أن يكون لها  تأثير مفيد على المزاج العام، ويمكن أن تساعد في خفض معدل ضربات القلب خلال الأنشطة المجهدة.

في سياق آخر ينصح الأطباء النفسيون بالحرص على اختيار الألوان بحكمة، حيث ثبت فعلاً  أن الألوان لها تأثيرات كبيرة على مزاج الشخص، وعلى سبيل المثال فاللون الأسود قد يؤثر على مشاعر الحزن، والأحمر قد يثير حالة عاطفية غاضبة، وقد ثبت أن اللون الأخضر يحث على الراحة والسعادة.

دراسات أخري أثبتت أن الاختيار الدقيق للعطور والروائح التي تريد أن تحيط نفسك بها، له تأثير على مستويات مزاجك، ويمكن أن تقلل التوتر وتجعلك أكثر استرخاء.

أما الرياضيين فقد جعلوا للرياضة نصيب من أسباب السعادة، حيث أنها  تجلب السعادة من خلال ما يطلقه الجسم من هرمونات الإندروفين التي تحفز المشاعر الإيجابية في البدن.