Menu

تمزق العضروف الهلالي.. أسبابه وأعراضه وطرق علاجه

معرفة وأكثر

يعتبر تمزق الغضروف الهلالي أحد أشهر حالات إصابات الركبة، نتيجة نشاط يشمل دوران الركبة أو التفافها بقوة لا سيما عند الضغط عليها بونك،  الأمر الذي يسبب الألم والورم والتصلب، ويحدث عادة أثناء ممارسة التمارين الرياضية مثل لعب كرة القدم، والجمباز وغيرها، في التقرير نستعرض أسباب الإصابة وأهم العلاجات اللازمة لألم تمزق الغضروف الهلالي.

أعراض الإصابة بتمزق الغضروف الهلالي:

1- التورّم أو التيبس.

2. – ألم في الركبة، لا سيما عند ثنيها أو تدويرها.

3- صعوبة في فرد الركبة بالكامل.

4- المعاناة كأن هناك حجرًا على ركبتك يمنع من حركة الركبة، كما لو كان تم تقييد الركبة في مكانها.

اتصل بالطبيب إذا كنت تعاني من ألم أو تورّم بالركبة، أو إذا لم تستطع تحريك ركبتك بالطرق العادية يجب عليك زيارة الطبيب .

المضاعفات التي يسببها تمزق الغضروف الهلالي:

قد يؤدي إلى عدم استقرار الركبة، أو عدم القدرة على تحريك ركبتك بشكل طبيعي أو الشعور بألم متواصل بالركبة. وقد تكون أكثر عرضة لظهور هشاشة العظام في الركبة المصابة.

طرق تشخيص وعلاج تمزق غضروف الركبة

يستطيع الطبيب معرفة تمزق الغضروف الهلالي من خلال قيامه بتحريك عظام الساق والركبة في أوضاع مختلفة ليتسنى له تحديد سبب ظهور العلامات والأعراض، وقد يحتاج إلى الفحوصات التالية:
1- التصوير بالأشعة السينية
نظرًا لأن تمزق الغضروف الهلالي يكون مرتبطًا بالغضروف، فلن يظهر في صور الأشعة السينية، ومع ذلك، قد تساعد صور الأشعة السينية في استبعاد مشكلات الركبة الأخرى التي قد تكون مصحوبة بأعراض مشابهة.


2- التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI)
يستخدم التصوير بالرنين المغناطيسي لإنتاج صور مقطعية عرضية للهياكل الداخلية. ويمكن أيضًا لهذا النوع من التصوير إنتاج صورٍ تفصيلية لكل من الأنسجة الصلبة والأنسجة الرخوة داخل الركبة...

طرق العلاج

تبدأ مراحل علاج تمزق الغضروف الهلالي من خلال نوعين من العلاج، إما بالعلاج التحفظي، مثل الراحة والثلج والأدوية — يفي أحيانًا لتسكين ألم تمزق الغضروف الهلالي ويمنحك الوقت الكافي لتعافيها تلقائيًا، أو قد يلجأ الطبيب لإصلاح جراحي لعلاج تمزق الغضروف الهلالي.

 

غالبًا ما تبدأ مراحل علاج تمزق الغضروف الهلالي بالعلاج التحفظي، وقد يوصي الطبيب بما يلي:

الراحة:

ابتعد عن أي نشاط قد يزيد من الشعور بألم الركبة، سيما الأنشطة التي تتسبب بثنيها، لذلك ينصح في هذه الحالة باستخدام العكازات لتخفيف الضغط على ركبتك وتعزيز الالتئام.

الثلج:

يساعد الثلج في تخفيف الألم والتورّم. استخدم منشفة مملوءة بمكعبات الثلج لمدة 15 دقيقة تقريبًا في المرة الواحدة. افعل هذا كل أربع ساعات إلى ست ساعات في اليوم الأول أو الثاني، ثم كرّر الإجراء حسب الحاجة.

 

3- مسكنات الألم:

يمكن أيضًا لمسكنات الألم المتاحة دون وصفة طبية أن تساعد في تخفيف ألم الركبة.

 

4. الجراحة

إذا استمر ألم الركبة أو استمر تيبّسها أو إعاقتها، فقد يوصي الطبيب بالتدخل الجراحي. ويمكن للجراحة في بعض الأحيان إصلاح تمزق الغضروف الهلالي، لا سيما لدى الأطفال والشباب.

 

وفي حالة عدم القدرة على إصلاح التمزق، قد يتم تهذيب الغضروف الهلالي جراحيًا، ويمكن إجراء الجراحة عبر شقوق صغيرة باستخدام منظار المفاصل، وبعد الجراحة، ستحتاج إلى ممارسة تمارين رياضية لتحسين قوة الركبة واستقرارها.