Menu

لأول مرة منذ 15 عامًا.. الشمس تغيب عن مدينة النور!

معرفة وأكثر

تعيش العاصمة باريس منذ بداية العام الجاري، واحداً من الأسابيع الأكثر ظلمة في تاريخها، وذلك بعد أن غابت أشعة الشمس عن المدينة، ولم تظهر سوى 4 دقائق فقط في بداية العام الجاري.

ومن الطبيعي أن تشرق شمس على باريس اثنتي عشرة ساعة، أي بمعدل 180 مرة أكثر من الأربع دقائق التي تمت ملاحظتها، وبحسب توقعات خبراء الأرصاد فإن ضوء الشمس لن يعود حتى ظهر الخميس المقبل.

وتشير التقارير، إلى أن هذا الأمر لم يحدث منذ 15 سنة الماضية، في حين بدأ الطقس المظلم في باريس منذ الاحتفال بأعياد الميلاد.

من جهتها، أكدت دائرة "كوبرنيكوس لتغير المناخ" بالمركز الأوروبي للتنبؤات الجوية متوسطة المدى، التابع للاتحاد الأوروبي، أن العام الماضي 2018 هو رابع أكثر الأعوام دفئاً منذ بداية العصر الصناعي.

وأضافت أن السنوات الأربع الأخيرة هي الأعلى ارتفاعا في درجات الحرارة على الإطلاق.

وحول تفسير ذلك، فإن تركيز غاز ثاني أكسيد الكربون (CO2) استمر في الزيادة بالغلاف الجوي، بنسبة تتراوح بين 1.7 و 3.3 جزءا في المليون في السنة، وهذا الغاز هو السبب الرئيس وراء "ظاهرة الاحتباس الحراري" الشهيرة، لأن ثاني أكسيد الكربون يساهم في محاصرة الإشعاع الشمسي وزيادة درجة حرارة الغلاف الجوي.