Menu

خبراء يؤكدون..

جميع أنواع العقاب تؤثر على نفسية طفلك.. لكن هذه الطريقة أقل ضرراً

معرفة وأكثر

بعد انتشار حملات التوعية للآباء بعدم استخدام الضرب كوسيلة عقاب، لجأ الأباء والأمهات إلى العقاب الشهير بإرسال أبنائهم إلى غرفهم للجلوس وحيدين بمفردهم هناك، ومع أن هذا النوع من العقاب يعد أفضل من الأنواع الأخرى، غير أن خبراء في تريبة الأطفال يرون بأنه يسبب مشاكل مختلفة.

ويرى الخبراء أن هذا العقاب قد يسبب معيقات لدى الأبوين في تنشئة طفل مراع لشعور الآخرين.

الأخصائية النفسية، لورا ماركهام، تقول إن "معاقبة الطفل بإرساله وتركه وحيدا في غرفته يحرم الطفل من إحدى فرص تطوير شخصيته".

وترى الأخصائية أن الغضب يكمن بداخله إحساس بالخوف أوالعجز أو الأذى، لذا قد تدفع العاطفة بأن يثور الطفل للتنفيس عنها".

وتضيف "عبارة (اذهب إلى غرفتك) تعني ضمنيا "كبت المشاعرالكامنة حتى تكون مستعدا للتفاعل مع العالم من جديد.

وتشير لورا إلى أن البديل في معاقبة الطفل دون ضربه، وهو أن يناقش الأباء أبناءهم حول أسباب إقدامهم على فعل معين أو ذاك.

وبحسب الأخصائية النفسية، فإن "الطفل عند يشعر بأن والديه ينصتون إليه، سيستعيد سيطرته على نفسه، وسيشرع بأخذ نفس عميق، "فالمناقشة تمنح الطفل إمكانية الإقرار بما يجيش به صدره من مشاعر، وهي فرصة للآباء ليحاوروا أطفالهم بما يفكرون به".

وتضيف لورا، "إذا أرسلت الطفل إلى غرفته، لن يتمكن من إطلاق العنان لمشاعره».

ووفقاً لما ذكرته لورا، فإنَّ هذا المبدأ العام يسري أيضاً على عقوبة الحبس المنزلي التي يُحرم فيها الطفل من الخروج من المنزل باستثناء ذهابه إلى المدرسة.