Menu

6 أعراض تدل على أنك مصاب بالوسواس القهري.. هكذا تتغلب عليه

معرفة وأكثر

الوسواس القهري هو عبارة عن اضطراب نفسي, يتميز بأفكار ومخاوف غير منطقية تؤدي إلى تصرفات قهرية، قد تحدث هذه الأفكار عند كل شخص بمرحلة معيّنة من العمر بدرجة خفيفة جداً، ولكن إذا زادت عن حدها تصبح مرضا نفسيا مما يؤثر على عمله الشخص وحياتهِ ويعيقه عن الكثير من الأمور.
يشار إلى أن لا يوجد سبب معين ومحدد لمرض الوسواس القهري، ولكن تشير الأبحاث أنّ سبب هذا المرض يتضمن مشكلات بالاتصال بين الجزء الأمامي للمخ وهذا الجزء هو المسؤول عن الإحساس بالخوف والقلق وبين التركيبات الأكثر عمقاً في الدماغ.
 

أعراض الوسواس القهري:

قد تأتي الأعراض المرتبطة بالوسواس القهريّ وتذهب، وقد تتحسّن أو تسوء مع الوقت، ومن الأفكار والهواجس المتكرّرة والمُلحّة التي قد تحدث عند الشخص المُصاب بالوسواس القهريّ والتي قد تسبّب له القلق هي:

  1. الخشية من التلوّث أو الجراثيم.
  2.  الأفكار المتعلّقة بالأمور المحرّمة أو الممنوعة مثل الأفكار المتعلّقة بالجنس، والأفكار العدائيّة أو الهجوميّة تجاه النفس أو الآخرين.
  3.  الرغبة في جعل الأشياء بترتيبٍ مثاليّ أو بشكلٍ متماثل.
  4.  هوس التنظيف أو غسل الأيدي بشكل مفرط.
  5. تنظيم الأشياء بشكلٍ دقيق ومحدّد، وإعادة التدقيق والتأكد من الأشياء بشكل متكرّر؛ مثل التأكّد من إغلاق الأبواب مراراً وتكراراً، وعدّ الأشياء وحسابها بشكل قهريّ وخارج عن الإرادة.
  6.  تصرّفات مُفاجئة وقصيرة ومُتكرّرة مثل غمز العين المتكرر، وتجهّم الوجه، واهتزاز الكتفين أو الرأس.

أعراض_الوسواس_القهري.jpg
 

تختلف العادات عن الوسواس القهريّ بأنّ الشخص المُصاب بالوسواس القهريّ لا يستطيع التحكّم بهذه التصرّفات والأفكار حتى وإن كان مدركاً بأنّها أمور مبالغ بها، كما أنّ الشخص المُصاب بالوسواس القهريّ لا يشعر بالراحة أو المتعة عند قيامه بهذه التصرّفات لكنّها تخفّف بشكلٍ بسيطٍ من القلق الذي تتسبّب به الأفكار، ويقضي المريض ساعةً واحدةً على الأقل من يومه منشغلاً بهذه التصرّفات أو الأفكار.

مضاعفات الوسواس القهري:

  1.  الإدمان على الكحول والعقاقير.
  2. اضطربات تتعلق بالقلق والاكتئاب.
  3. اضطراب في الأكل.
  4.  ظهور التقرحات والالتهابات الجلدية الناتجة من غسل اليدين بشكل متكرر.
  5. فقدان القدرة على العمل والتركيز.

1452467141.jpg
 

علاج الوسواس القهري:

  1. لجوء الشخص للقيام بالأعمال المحببة له، والتي يستمتع بأدائها، الأمر الذي يؤدي بعد فترة من الزمن باعتياد المخ باللاشعور على ممارسة المصاب للأعمال المفضلة لديه، والتي تفرغ من طاقاته، وتخرجه من حالة القلق والاكتئاب التي يعانيها.
  2. استخدام مثبطات إعادة سحب السيروتونين الاختيارية، ومنها؛ أقراص أنافرانيل، وأدوية بروزاك، ويستمر أخذ العلاج للحصول على النتائج من 6-12 أسبوعاً.
  3. اللجوء للعلاج السلوكي؛ والذي يتمثل بعدم تقبل واستجابة الأمور التي يفرضها الوسواس القهري.
  4.  استعمال مادة الإنوسيتول؛ وهي عبارة عن مجموعة من فيتامينات ب، حيث أثبتت بعض الدراسات التي وجدت في المجلة الأمريكية لعلم النفس فعالية مادة الإنوسيتول في علاج مرض الوسواس القهري.
  5.  استخدام مضادات الاكتئاب، المصدقة من إدارة الأغذية والأدوية الأمريكية.