Menu

بالفيديو النيران تأكل ذاكرة البرازيل 20 مليون قطعة أثرية غدت حطام

نشب حريق كبير وغير متوقع في أحد أشهر المتاحف بمدينة ريو دي جانيرو في البرازيل والذي ظل لأكثر من 200 عام شامخاً ومحط أنظار الملايين من البشر حول العالم

تؤكد الجهات المختصة في البرازيل أن المركز التراثي يضم في جنباته ما يقترب من 20 مليون قطعة أثرية منها قطع أثرية مصرية نادرة، إلى جانب أقدم حفرية بشرية عثر عليها في البرازيل، وكلها قد تدمرت بفعل هذا الحريق الهائل.

ويؤكد علماء الآثار أن المتخف كان من أضخم المتاحف في التاريخ الإنساني وأن ما حصل يعتبر تدميراً للذاكرة  الجمعية للبرازيليين وكارثة لا تطاق ضاع بها 200 عام من تراث هذا البلد، ومعها 200 عام من العلم والثقافة

ولم يتضح على الفور كيف بدأ الحريق، في المتحف فيما أشارت تقارير إلى أن رجال الإطفاء لم يكن لديهم المياه الكافية لمكافحة الحريق.

1-1178876.jpg
 

3da0237b24b96de767658e105e0c0d09.jpg
 

26eb25fe7fc02ecc9d11ee74725fdd47.jpg
 

_103272640_dinosaur.jpg
 

64573-National-Fine-Arts-Museum-Museu-Nacional-De-Belas-Artes.jpg
 

64577-National-Fine-Arts-Museum-Museu-Nacional-De-Belas-Artes.jpg