Menu

فتح العلماء هذا الكهف الذي ظل مغلق 5 ملايين سنة انظروا ماذا وجدوا فيه

معرفة وأكثر

ظل كهف موفيل، مغلقا لمدة 5 ملايين سنة ونصف، ويحتوي الهواء بداخله على غازات سامة وضارة، لكنه وبالرغم من هذا موطن لكائنات غريبة، وقد تم اكتشافه أول مرة سنة 1986، على بعد كيلومترات فقط من ساحل البحر الأسود. فعندما كان العلماء يقومون بتمشيط المنطقة من أجل البحث عن مصدر حرارة أرضي، لم يتوقعوا أبدا بأنهم سيكتشفون أغرب كهف على وجه الكرة الأرضية

فالهواء بداخله مختلف للغاية مع الهواء الخارجي! إذ تبلغ نسبة الأكسجين بداخله ثلث الكمية الموجودة في الهواء الطبيعي، كما أنه يحتوي على العديد من المخلوقات الغير معتادة والغريبة المظهر تماما! إذ عثر الخبراء على ما مجموعه 48 صنفا من الكائنات التي لم يسبق للعالم رؤيتها، ويعود السبب في هذا الأمر لأن الكهف ظل مغلقا ومنعزلا عن العالم الخارجي لمدة 5 ملايين سنة ونصف، ولهذا فهو في الحقيقة عالم داخل عالم أخر

ويقع هذا الكهف في جنوب رومانيا قرب البحر الأسود، وبحسب ما اكتشفه العلماء لحد الساعة كل شيء بداخله مختلف عما يوجد خارجه، سواء الهواء أو المياه أو الكائنات الحية المجودة هناك. وأول شخص عثر على الكهف هو العالم الروماني ريستيان لاسكو. ويعتبر الدخول لهذا الكهف أمرا محفوفا بالكثير من المخاطر، إذ بعد مرور 5 ساعات بالداخل، تنكمش الكلي، كما أن الدخول لهذا العالم المختلف يتم عبر الدخول من فوهة ضيقة وصغيرة للغاية في الأرض، ثم الهبوط داخل نفق من الصخور المختلفة، الذي يقود بدوره لنفق أخر مظلم تماما تتراوح درجة الحرارة بداخله 25 درجة مئوية فقط، ويقود الكهف الأخير بدوره، لبركة مياه أو بحيرة داخل حجرة كبيرة أو ما يسمى بكهف موفيل

وكما أخبرناكم في بداية الفيديو، الجو والطبيعة داخل الكهف مختلفة عما نعرفة تماما، فقد اكتشف العلماء عدة كائنات  وأصناف جديدة لحيوانات متنوعة، مثل العلق، والسحالي والعناكب وعقارب الماء وحشرات أخرى، من بينها 33 نوعا لا يوجد له أي شبيه أو مثيل في أي مكان بالعالم سوى كهف موفيل

وتستند السلسلة الغذائية داخل الكهف على التركيب الكيميائي في شكل بكتيريا الميثان والكبريت المؤكسدة. والتي تنتج بدورها عناصر مغذية لفطريات وبكتيريات أخرى.