Menu

هكذا تسيطر على أعصابك في لحظات دون أن تقتلك العصبية الزائدة

معرفة وأكثر

العصبية الزائدة

تعتبر العصبية الزائدة عند الرجل من أبرز المشكلات التي يعاني منها الرجال، ولا شك أن آثار العصبية على الإنسان قد تكون مدمرة، إذ أثبتت العديد من الدراسات النفسية أن اعراض العصبية الزائدة قد تؤثر بشكل مباشر على صحة الإنسان وتجلب العديد من الأمراض العصبية والنفسية، وقد حذرت العديد من الأبحاث من أضرار الغضب والصراخ والصوت العالي.

صفات الشخص العصبي

يعاني عدد كبير من الشباب من حالة نفسية عصبية انفعالية، حيث يشعر الشخص بأنه بات عصبيا ولا يطيق أي شيء ويمكن أن يشعر أنه يريد أن يتشاجر مع الناس لأي سبب، وقد أثبتت العديد من الدراسات أن سرعة الإثارة والانفعال ربما تكون جزءًا من البناء النفسي للإنسان، وكما هو معروف فأن الناس تتباين في سجاياها وسماتها، والقلق مطلوب كمحسن للدوافع النفسية، لكن بالتأكيد إذا زاد عما يجب فهو مشكلة حقيقية.

علاج العصبية وسرعة الإنفعال

أولاً: النصيحة الأساسية لأي شخص يعاني من الغضب الزائد أن يضع نفسه دائمًا في موضع الشخص الذي غضب منه، حاول وبنوع من التفكير المعرفي أن تنقل نفسك هذه النقلة.

ثانيًا: ينبغي تدريب النفس بأي وسيلة على كظم الغيظ، واجعل لنفسك شعارًا (أريد أن أكون من الكاظمين الغيظ والعافين عن الناس) ضع هذا أمامك، وسر على هذا الدرب.

ثالثًا: ينصح بتطبيق ما ورد في السنة النبوية المطهرة حول كيفية صرف الانتباه عن الغضب وعلاجه، والغضب نار يُطفأ، ويطفئ بالصبر، ويطفئ بصرف الانتباه، ويطفئ بالوضوء، فحين تأتيك مشاعر تغيرات فسيولوجية أولية والتي تظهر في شكل تحفز عضلي في الجسم، هنا غيّر مكانك، وغير وضعك، إن كنت جالسًا فقم، وإن كنت قائمًا فاجلس، واتفل على شقك الأيسر ثلاثًا، وهذا نوع من صرف الانتباه عظيم، وأكثر من الاستغفار وجرب أن تتوضأ مرة واحدة، وصل ركعتين.

رابعًا: ينصح بممارسة التمارين الرياضية، فالرياضة مهذبة للنفوس، وبالفعل تطفئ نار الغضب كما أن تطبيق تمارين الاسترخاء أمر مهم،

خامساً: لا بد من اللجوء إلى ما يعرف بالتفريغ النفسي، والتفريغ النفسي هو أن يعبر الإنسان بداخله أولا بأول، ولا يترك الأمور البسيطة خاصة غير المرضية للتكاثر وتكثر وتؤدي إلى الاحتقان والاحتقان يؤدي إلى الانفعال والغضب.

سادساً: ينبغي على الشخص الذي يعاني من الغضب المستمر أن يتعامل مع أشخاص لا يمكن للإنسان أن يعبر عن غضبه بانفعالية شديدة أمامهم، مثل الأشخاص الأكبر منك سناً  من الجيران وغيرهم،  وبهذه الطريقة وحين تبني هذا النوع من العلاقة سوف تتكون لديك صورة للتعامل الإنساني أفضل، وهذه تساعدك كثيرًا.