Menu

قام كلب غريب بإتباع خطوات مجموعة من الشباب بعد أن رأى القلادة في عنقه عرف السبب

وكالات

كان سكوت براون وأصدقائه في رحلة في واشنطن حيث لاحظوا وجود كلب يتبعهم ولم يفارقهم وفي الاخر عندما رأى براون عنق الكلب علم لماذا قام بإتباعهم، حيث عاش براون في سياتل لمدة 5 سنوات ، وجد عدة فرص في حياته لكي يسافر نحو الطبيعة حيث أنه حقق ذلك بفضل مشاركته في مجموعة ريكوفري فيزيون لداين ، منذ بداية عام 2017 قامت هذه المنظمة بمساعدة الاشخاص المدمنين على المخدرات والذين ليس لهم مأوى حيث يقومون بمساعدتهم للخروج من  ذلك الوضع وبناء مستقبل احسن وذلك بإتباع مناهج اعادة التأهيل.

من بين هذه المناهج هي الخروج والمشي في الطبيعة فبذلك يمكن مساعدتهم فيزيائيا . في شهر ابريل 2018 قام براون وزوجته بالذهاب في رحلة مع المجموعة في مكان يدعى كاتاراتاس التينيريفي ، كانت المسافة التي اجتازوها هي 9 كيلومتر على 4583 متر فوق مستوى البحر ، بالاتفاق مع احد مواقع الانترنت لأحد الجمعيات يمكن تصنيفها كأحدث طريقة لإعادة التأهيل

كان براون يأمل ان يتم ذلك دون اية مشاكل ولكن بدأت الامور تزداد غرابة عندما تصادفوا مع الكلب الغامض في منتصف الطريق،  كانت المجموعة بالقرب من منطقة الموقف بجانب المدخل  حيث ان الكلب يظهر وكانه يلقى التحية على المجموعة . بعد ذلك استخلص براون وفريقه ان ذلك الكلب قد يعود لإحدى البيوت القريبة من ذلك المكان . لم يفكر براون كثيرا في وجود ذلك الكلب هناك ولكن بعد ان اكمل الفريق المشي بدا الكلب باتباعهم ويظهر وكانه يعلم اين يتجهون.

هنا بدأ الفريق بالتساؤل عن الكلب وعن سبب اتباعه لهم بعدها اكتشفوا امر مذهل ، لحسن الحظ ان الكلب يحمل بطاقة تشرح جيدا لماذا يفعل ذلك فقد اكتشفوا ان بالنسبة لذلك الكلب فان اتباع المجموعات التي تخرج في رحلات شيء عادي بالنسبة له حيث انه ملك لرجل رائع والذي يفهم حب كلبه للمغامرات .

 البطاقة التي كانت في عنقه تحمل التالي: مرحبا اسمي سموكي اعيش بالقرب من هنا لهذا ارجوك لا تأخذني فانا  احيانا احب مرافقة الاشخاص في مغامراتهم وفي الجهة الخلفية من البطاقة كتب لا تقلق انا اذهب الى المنزل عندما اتعب ، الناس يحبونني كثيرا. شكرا لكونك لطيف .

 فهنا علم براون ورفقاءه انهم الاشخاص المحظوظين في ذلك اليوم ،  صرح براون قائلا :كان من الشرف لنا ان سموكي قام باختيارنا في تلك اللحظة لانه من المؤكد ان هناك مجموعات قبلنا او بعدنا .

كما قال ايضا ان سموكي كان دائما في الواجهة حيث كان يعجبه المشي امامنا فكان ينتظرنا عندما نتوقف لأخذ بعض الصور . بعد مدة زمنية علم براون ان سموكي كلب مغامرات مثالي حيث انه وصل الى منطقة خطيرة بعض الشيء هي منطقة نهر متجمد والذي قد يكون المرور عليه خطيرا فكان سموكي يوضح لهم الطريق الذين عليهم ان يسلكون ليكونوا في امان .

عندما وصلوا الى النقطة الاخيرة من الرحلة قام براون بأخذ صورة مع سموكي حيث انتظر هناك معهم الى ان غيروا ملابسهم ، يعدما اصبح الفريق جاهز للذهاب ذهب الكلب ماشيا بهدوء نحو الطريق ليعود ادراجه فلاحظ الفريق ان سموكي متجها نحو احد البيوت فكان يظهر وكأنه يقول الى اللقاء .

لم يستطيع براون نسيان وجوده مع سموكي فبالنسبة له كانت مغامرة فريدة من نوعها ، من المحتمل انها ليست الرحلة الاخيرة للكلب  نحو منطقة الكاتاراتاس . فقد كان امر رائع . هذا المقطع يبين ان الكلب هو الصديق الافضل للإنسان ، فكان الكلب يعلم جيدا انه يجب عليه اتباع المجموعة او بالأحرى ارشادهم للطريق.