Menu

هكذا تم سقوط رافعة في الحرم والسلطات السعودية تحذر من شيئ خطير

وكالات

في ظل الحالة الجوية السائدة وتشكل العواصف الرملية والرياح العاتية والأمطار الغزيرة تفاجئ السعوديون بحداثة سقوط ذراع رافعة ضخمة داخل المسجد الحرام، حيث تزامن الحادث مع مع بداية موسم العمرة في مكة المكرمة فضلا عن وجود عدد كبير من المعتمرين الذين يتوافدون بكثافة خلال شهر رمضان المبارك.

في هذا السياق أعلنت السلطات المعنية في إمارة مكة المكرمة عن إصابة سائق رافعة سقطت ذراعها المتحركة داخل المسجد الحرام، فيما أكدت على أن الحادث وقع في منطقة مخصصة للعمل وليس للصلاة في الحرم المكي.

 وأوضحت الجهات المعنية أن الحدث بسيط داعية إلى عدم التهويل والانجرار وراء أكاذيب من أسمتهم أعداء الوطن داعية لتجاهل الأمر وعدم إعطائه أكبر من حجمه، وحذرت المملكة من جهات تعمل بشكل خطير من أجل تشويه سمعة المملكة والتبخيس في جهودها لخدمة المعتمرين وحجاج بيت الله الحرام.

فيما قال سعوديون أنه يفترض أن الرافعات تكون مزودة بنظام حماية مؤكدين أن القائمين على تطبيق إجراءات الأمن والسلامة هم وافدين من دول  العالم الثالث فمن الطبيعي ان تحدث مثل هذه الحوادث.

فيما أكد أخرين أنه من المفترض أن المعدات الموجودة في الحرم يجب أن تكون على أعلى مواصفات الأمن والسلامة مؤكدين أن أرواح البشر ليست لعبة.

وأثارت تقارير أولية حول هذا الحادث ضجة بين السعوديين كونه أعاد إلى الأذهان واقعة 11 سبتمبر 2015 عندما أسفر سقوط رافعة في الحرم المكي في مشروع توسعة المسجد الحرام عن مقتل حوالي 110 أشخاص وإصابة نحو 238 آخرين، حسب ما أعلنه الدفاع المدني السعودي.

 

وفي وقت لاحق أصدرت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرم والمسجد النبوي بياناً يوضح حادثة انحراف رافعة في منطقة عمل معزولة بالحرم المكي بماهو نصه :

تود الرئاسة أن توضح أنه في تمام الساعة الثانية والنصف من بعد ظهر اليوم الأحد حدث انحراف رافعة صغيرة متحركة (وانش) عن مسارها وسقوطها بسبب حمولة زائدة في منطقة عمل معزولة بالقرب من باب 160 بالتوسعة السعودية الثالثة من الخارج ولم تسجل أي إصابات ولله الحمد سوى إصابة السائق بإصابات طفيفة.