Menu

كيف نتخلص من الخوف التوتر في أسرع وقت ممكن

معرفة وأكثر

العديد من المجتمعات أصبحت فريسة الخوف والتوتر في السنوات الأخيرة في ظل تغيرات كثيرة طرأت على البشر في كافة نواحي حياتهم، وفي الآونة الأخيرة زادت أعراض التوتر والقلق الجسدية، وكثرت أسئلة الشباب المتعلقة بأسباب الخوف والقلق بدون سبب، وعلاج التوتر والقلق والخوف وعلاج التوتر النفسي الشديد.

تؤكد العديد من الدراسات أن التغلب على الخوف والتوتر أمر سهل للغاية، دون الاعتماد على حبوب تزيل الخوف والتوتر أو البحث عن أفضل دواء للقلق والتوتر والخوف، حيث أن مفاتيح حل المشكلة بأيدينا.

ألا بذكر الله تطمئن القلوب

قبل أن تطلب السكينة والراحة النفسية لا بد من سؤال توجهه لنفسك، ألا وهو، كيف تبدو علاقتك بالله، وأفضل ما يستعين به الإنسان في القضاء على مشاعر التوتر ذكر الله تعالي القائل في محكم التنزيل : (الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ) (الرعد:28) .

فهذا السلاح يمتلكه الإنسان ولكنه لا يلتفت إليه، وقد أثبتت العديد من الدراسات النفسية أن الإنسان التقي والذي تربطه علاقة طيبة مع الله من خلال عباداته ومعاملاته يعيش في راحة مطلقة، وقد كان النبي محمد صلى الله عليه وسلم يقول مناديا على بلال رضي الله عنه : ” أرحنا بها يا بلال ” أي الصلاة، فالصلاة راحة نفسية لكل من أثقلته الحياة بهمومها ومتاعبها.

ضغط العمل والتوتر

أثبتت العديد من الدراسات  أن ضغط العمل يجلب للإنسان الكثير من المتاعب، حيث أن تراكم الاعمال وقضاء وقت طويل في مهمام العمل، يسبب التوتر، والحل الأمثل هو تخصيص مساحات من الوقت للاسترخاء والهدوء، أترك كل شيء واجلس في مكان تحب الجلوس فيه وأغمض عيونك وتنفس ببطء وهدوء وأفرغ عقلك كل الضغوطات وامنح جسمك ونفسك فسحة في الطبيعة.

الوقت ودوره في التوتر

يعاني العديد من الأشخاص من عدم القدرة على تنظيم أوقاتهم في ظل ازدياد الأعباء والمسئوليات، وبالتالي يشعرون بالتوتر والفوضى في حياتهم.

 ومما لا شك فيه أن تنظيم الوقت أمر في غاية الأهمية حيث أثبتت العديد من الدراسات أن تنظيم الوقت يجلب الراحة النفسية للشخص ويبعده عن التوتر الذي يؤثر في حياته بشكل سلبي، ولا ضير من هذه اللحظة البحث عن كتاب يتحدث عن تنظيم الوقت والبدء فعلا بتنظيمه وسترى الفرق في مدة وجيزة .

نظرتنا للمشاكل

لا بد أن يعتقد الإنسان اعتقاداً راسخاً أن المشاكل شيء طبيعي في الحياة، ويجب أن يضع الفرد نصب عينه أن أولئك الذين نجحوا في الحياة وحققوا أهدافهم واجهوا العديد من المشاكل، ولكنهم نجحوا لأنهم فهموا الطريقة الأمثل للتعامل مع المشكلة لحظة وقوعها.

يجب أن تواجه المشاكل بموضوعية، إذ أن الاستسلام لها يجلب التوتر والقلق ولا ضير في قراءة الكتب التي تتحدث عن فن مواجهة المشاكل وعلى رأسها كتاب دع القلق وابدأ الحياة  

شاهد أيضا : علامات وجود الطاقة السلبية في جسمك اختبار عملي لتحديد ذلك