Menu

تفاصيل ما حدث مع ابنة حاكم دبي ومطالبات دولية بالكشف عن مصيرها

وكالات

طالبت منظمة هيومن رايتس ووتش الجهات المسئولة في إمارة دبي توضيح مصير الشيخة لطيفة، ابنة حاكم الإمارة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم.

وفق المعلومات المتوفرة فإن الشيخة لطيفة تعيش حالة من الضغط النفسي الكبير، ما جعلها تفكر بشكل جدي في الهرب لتعيش في مكان ما في الخارج بحرية .

تذكر المصادر أن الشيخة استقلت يختاً فاخراً وبدأت رحلة السفر برفقة صديقتها  الفنلندية تينا يوهياينن، وهي صديقة للشيخة لطيفة وكانت معها على متن اليخت، إلا أنها تفاجأت باقتحام اليخت من قوات أمنية قبالة سواحل الهند ، حيث جرى إعادتها إلى دبي في ظروف غامضة، حيث لم تتوفر أي معلومات عن مصير الشيخة لطيفة .

وكانت صديقة الشيخة لطيفة أكدت لهيومان رايتس ووتش إن خفر السواحل الهندي  نسق مع القوات الإماراتية في الهجوم على اليخت في الخامس من مارس/آذار الماضي.

بدورها طالبت منظمة هيومن رايتس ووتش السلطات الإماراتية الكشف الفوري عن مكان ومصير الشيخة لطيفة، والسماح لها بأن تتمتع بالحرية،

ومن المرجح أن تكون الشيخة لطيفة محتجزة، وفي هذا السياق أكدت المنظمة الدولية ضرورة منحها حقوقها كمحتجزة وعلى رأس تلك الحقوق توكيل محامي خاص بها والمثول أما قاض مستقل .

بدورها أكدت الجهات المعنية في دبي لبي بي سي إنه هذه مزاعم لا يمكن الرد عليها لأسباب قانونية، متهمة من يروج هذه الأخبار بأن لديهم سجل اجرامي.

في وقت سابق زعمت فتاة قالت أنها الشيخة لطيفة ابنه حاكم دبي أن والدها يحتجزها بالقوة، وفي الفيديو  المصور تقول الشيخة لطيفة، 32 عاما، إنها واحدة من 30 من أبناء الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وإنها واحدة من ثلاث من بناته يحملن نفس الاسم.

وفي وقت سابق الشهر الماضي، كشف مصدر مقرب من حكومة دبي  عن وضع الشيخة لطيفة، ابنة حاكم الإمارة، محمد بن راشد آل مكتوم. وأكد المصدر أن الشيخة لطيفة موجودة في دبي، وأنها بخير