Menu

من أجل تنظيم النسل

ماذا يحدث للمرأة عندما يقذف الرجل في الخارج

يرغب العديد من الرجال بتنظيم النسل حيث تتوفر الكثير من الوسائل لتحقيق هذا الهدف منها حبوب منع العمل، لكن المشكلة تكمن أن العديد من السيدات ترفض أخذ حبوب الحمل مما يضطر الزوج لإتمام العملية الجنسية بطريقة القذف الخارجي خوفاً من وقوع الحمل، حيث يلزم الزوج برغبة الزوجة مع أنه ربما يكره ذلك.

يجمع الأطباء أن الطريقة التي يتبعها الكثير من الرجال في القذف خارج المهبل طريقة ضارة بالصحة وتؤثر بشكل مباشر على الأعصاب، ولذلك هناك إجماع طبي  على فشل هذه الطريقة إلى جانب فشلها في كثير من الأوقات.

بعض السيدات ترفض تناول حبوب منع الحمل حيث يمكن أن تؤدي إلي الإصابة بعددٍ من الأعراض الجانبيّة والغثيان والرغبة بالتقيّؤ إلي جانب  آلام الثدي وبعض المضاعفات الصحية الأخرى على رأسها السمنة وزيادة الوزن.

طبياً أنتجت شركات الدواء حبوب منع الحمل مارفيلون التي تعد من أشهر طرق منع الحمل والأكثر تداولاً في العصر الحديث إلا أنها تؤدي إلي احتباس الماء في أنسجة الجسم وتعمل على زيادة ضغط الدم،  وحدوث العديد من الاضطرابات في وظائف الكبد، إلى جانب دورها في انخفاض القدرة الجنسية، ولهذه الأسباب تتخوف النساء من استخدامها.

أما عن آثار حبوب منع الحمل على الدورة الشهرية، ففي العادة تؤدي هذه الحبوب إلى إحداث تغيرات هرمونية في جسم المرأة وبالتالي تؤثر بشكل سلبي على الدورة الشهرية، بل إن بعض الدراسات أكدت أن الاستعمال الدائم لهذه الحبوب دون توقف قد يؤدي إلي منع نزول الدم بشكل كامل.

والمثير حقاً أن هناك حبوب منع الحمل للرجال، حيث أثبتت بعض الدراسات أن هذه الحبوب قد تكون فعالة للذكور، ويمكنها أن تؤدي إلي خفض مستوى الهرمونات المسؤولة عن إنتاج الحيوانات المنوية.